اخر الاخبار الاقتصادية واخبار السوق واخبار النفط وأرتفاعه.اخبار النفط العراقي.اخبار الاقتصاد النفطي

23 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 أغسطس 2017 - 9:41 مساءً
اخر الاخبار الاقتصادية واخبار السوق واخبار النفط وأرتفاعه.اخبار النفط العراقي.اخبار الاقتصاد النفطي

متابعة موقع دجلة واسط

حيث ذكرت مصادر مواكبة لقطاع النفط العراقي أن العراق قرر الغاء مشروع خط الغاز الذي كان من المفترض أن يكون مرافقاً لأنبوب نقل النفط الخام من البصرة الى العقبة على السواحل الأردنية.
وقال مدير مديرية النفط في وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية أشرف الرواشدة، إن «الجانب العراقي قرر إلغاء خط الغاز الذي كان من المفترض أن يكون مرافقاً لأنبوب نفط البصرة-العقبة».
ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «الغد» أمس الأحد عنه القول، إن «هذا التوجه جاء بهدف خفض تكاليف مشروع أنبوب النفط بين البلدين لتسريع إنجازه».
وأضاف أن «الغاية من خط الغاز كانت تتمثل بتشغيل محطات الضخ على امتداد الأنبوب الرئيس أي أنبوب النفط، إضافة إلى تزويد الأردن بأي كميات فائضة عن حاجة محطات الضخ في حال احتاج الأردن لأي كميات من هذا الغاز».
ومضى الرواشدة الى القول، إن «مطور المشروع سيبحث عن بديل لتشغيل محطات الضخ عوضــاً عن الغاز وبما يتناسب مع الجدوى الاقتصادية للمشروع»، مبيناً أن الوزارة أُبلغت بهذا القرار في حزيران الماضي.
وأشار الرواشدة إلى أنه تمت زيادة مدة عقد تطوير وإدارة المشروع إلى 25 عاماً بدلاً من المدة التي كانت مقررة سابقاً وهي 20 عاماً قبل تسليمه إلى الحكومة الأردنية، مشيراً إلى أن ذلك جاء أيضاً ضمن إجراءات تحسين اقتصاديات المشروع لتحفيز المطور على سرعة إنجازه.
وكان مصدر عراقي مسؤول قال للصحيفة إنه من المخطط أن يبدأ العمل بتنفيذ الجزء الواقع داخل الأراضي الأردنية مع نهاية العام الحالي.
وكان الجانبان وقعا في نيسان 2013 اتفاقية إطار لمد أنبوب لنقل النفط العراقي الخام من البصرة إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة بكلفة إجمالية للمشروع تصل لنحو 18 مليار دولار.
في الشأن ذاته، أعلنت محافظة كركوك أنها لن تتعاون مع الحكومة المركزية في بغداد حول تنفيذ مشروع إنشاء أنبوب تصدير البترول الخام من بلادها إلى ايران .
ووقعت طهران مع بغداد الأسبوع الماضي اتفاقية تنص على تصدير النفط الخام العراقي إلى مصافي التكرير في إيران.
وذكر صحيفة بلومبرغ في تقرير نقلا عن مصادر رسمية، إن السلطات الكردية في كركوك لن تتعاون مع تصدير نفط المحافظة المتنازع عليها بين حكومتي أربيل وبغداد، إلى إيران.
وأثبت أحمد العسكري، رئيس لجنة الطاقة في مجلس كركوك أن المحافظة لن تتعاون مع الحكومة المركزية في هذا الشأن.
وتقول السلطات المحلية في محافظة كركوك إن الحكومة المركزية في بغداد، لم تتشاور مع المسؤولين في المحافظة بخصوص تأسيس خط أنابيب البترول الخام إلى إيران.
وكان وزير النفط، جبار اللعيبي قد اتفق مع نظيره الإيراني بيجِن زنكنة الأسبوع السابق لإنشاء خط أنابيب تنقل البترول الخام من المحافظة الشمالية العراقية إلى إيران.
ويرى محللون أن الاتفاق بين بغداد وطهران بشأن إنشاء أنبوب نقل النفط الخام من كركوك إلى الأراضي الإيرانية، هو خطوة عملية في معارضة طهران لاستفتاء استقلال كردستان الذي تصرّ أربيل بإجرائه في الخامس والعشرين من أيلول المقبل.

من جانبه . قرر العراق إلغاء خط الغاز الذي كان من المفترض أن يكون مرافقًا لأنبوب نفط البصرة – العقبة ، في المشروع المشترك مع الاردن، والذي لم يبدأ تنفيذه رغم مرور 4 سنوات على توقيعه.

وكشف عن ذلك مدير مديرية النفط في وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية أشرف الرواشدة، قائلًا: “إن هذا التوجه جاء بهدف خفض تكاليف المشروع لتسريع إنجازه”.

وأضاف ،في حديث صحافي نشر اليوم، أن مطور المشروع سيبحث عن بديل لتشغيل محطات الضخ عوضًا عن الغاز ،وبما يتناسب مع الجدوى الاقتصادية للمشروع.

وأشار إلى أن أنه تمت زيادة مدة عقد تطوير وادارة المشروع إلى 25 عامًا بدلًا من المدة التي كانت مقرة سابقًا وهي 20 عامًا قبل تسليمه إلى الحكومة الأردنية.

وكان البلدان وقعا ،في 9 نيسان/ أبريل من العام 2013، اتفاقية إطار لمد أنبوب لنقل النفط العراقي الخام من البصرة إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة بكلفة إجمالية للمشروع تصل لـنحو 18 مليار دولار.

وتقدر كلفة تنفيذ المشروع داخل الأراضي الأردنية بنحو 6 إلى 8 مليارات دولار، ينفذه القطاع الخاص وفقًا لأسلوب سيتم بناؤه وفق نظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (B.O.T).

ويتضمن المشروع أنبوبًا فرعيًا بطول 60 كيلومترًا يصل لمصفاة البترول الأردنية في مدينة الزرقاء (20 كيلومترًا شرق عمان) ليواصل امتداده بعد ذلك إلى المنفذ التصديري في العقبة، حيث سينقل خط الأنبوب من البصرة إلى العقبة ما يزيد على مليوني برميل نفط مكرر يوميًا.

وفي الشأن ذاته .صرحت السلطات في محافظة كركوك بشمال #العراق أنها لن تتعاون مع الحكومة المركزية في بغداد حول تنفيذ مشروع إنشاء أنبوب تصدير النفط من بلادها إلى #إيران.

ووقعت طهران مع الحكومة العراقية في بغداد الأسبوع الماضي اتفاقية تنص على تصدير النفط العراقي إلى مصافي التكرير في إيران.

وقال موقع #بلومبرغ في تقرير نشره اليوم السبت نقلا عن مصادر رسمية، إن السلطات الكردية في كركوك العراق لن تتعاون مع تصدير نفط المحافظة المتنازع عليها بين حكومتي أربيل وبغداد، إلى إيران.

وأكد أحمد العسكري، رئيس لجنة الطاقة في مجلس #كركوك أن المحافظة لن تتعاون مع الحكومة المركزية في هذا الشأن.

وتقول السلطات المحلية في محافظة كركوك إن الحكومة المركزية في بغداد، لم تتشاور مع المسؤولين في المحافظة بشأن تأسيس خط أنابيب النفط إلى إيران.

وكان وزير النفط العراقي، جبار اللعيبي قد اتفق مع نظيره الإيراني يبجن_زنكنة الأسبوع الماضي لإنشاء خط أنابيب تنقل النفط من المحافظة الشمالية العراقية إلى إيران.

ويرى محللون أن الاتفاق بين بغداد وطهران حول إنشاء أنبوب انتقال النفط من كركوك إلى الأراضي الإيرانية، هو خطوة عملية في معارضة طهران لاستفتاء استقلال كردستان الذي تصرّ أربيل بإجرائه في الخامس والعشرين من سبتمبر القادم.

جدير بالذكر أن كلتا الحكومتين في بغداد وإقليم كردستان، يقومان باستخراج النفط من آبار النفط في محافظة كركوك، المتنازل عليها.

إضافة إلى إيران والعراق، تعارض الحكومة التركية، استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق المقرر إجراؤه في الشهر القادم كما أعلن البيت الأبيض معارضته للخطوة الكردية يوم أمس بداعي أنها تأتي في وقت “غير مناسب”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.