جديد اخبار التقنية اليوم : تويتر يشعل خلافات وتحديثات في الخصوصية العاجلة

67 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 مايو 2017 - 10:44 مساءً
جديد اخبار التقنية اليوم : تويتر يشعل خلافات وتحديثات في الخصوصية العاجلة

متابعة موقع دجلة واسط . بدأت شركة “تويتر” بإجراء تعديلات جديدة على سياسة الخصوصية في خدمتها تشمل التحكم في البيانات التي يتم جمعها بواسطة الخدمة من أجل إظهار إعلانات تناسب اهتمامات المستخدم وتفضيلاته الشخصية.

وربما لاحظ المستخدمون الرسالة التي تطلب منهم إجراء مراجعة لإعدادات الخصوصية الجديدة، والتي غالباً يتخطاها أغلب المستخدمين بالموافقة المباشرة دون إجراء أي مراجعة.

لكن إن كنت ترغب في الحفاظ على خصوصيتك أثناء استخدام تويتر، فيجب عليك مراجعة إعدادات الخصوصية والأمان من خلال الإجراءات التالية.

  • اضغط على صورة ملفك الشخصي واختر الإعدادات والخصوصية.
  • من القائمة الجانبية، اختر الخصوصية والأمان.
  • أسفل خيارات الخصوصية، اذهب إلى التخصيص والبيانات، واختر السماح ببعض التعديل (انقر على تعديل)
  • أزل علامة (√) من جانب الخيارات التي لا تناسبك، وإن كنت تريد الاحتفاظ بخصوصيتك فيستحسن النقر على خيار تعطيل الكل ومن ثم اضغط نعم أنا متأكد.

من خلال الإجراء السابق فإنك تمنع تويتر من جمع ومشاركة البيانات وتخصيص المحتوى وهي:

  • منع تويتر من إظهار إعلانات مستهدفة بالاعتماد على الاهتمام داخل وخارج شبكتها.
  • منعها من عرض التطبيقات وتخزينها على الأجهزة المحمولة الخاصة بك.
  • منعها من إضفاء الطابع الشخصي على الأجهزة الأخرى التي تستخدمها.
  • منعها من استخدام موقعك الجغرافي لعرض محتوى أكثر ملائمة لك.
  • منع تويتر من تتبع الأماكن التي شاهدت فيها محتوى الشبكة عبر الويب.
  • منع تويتر من مشاركة بياناتك الخاصة (مثل الاسم والرقم الهاتفي والبريد الإلكتروني) مع شركاء آخرين للشبكة.

وفي سياق متصل .على وقع توتر العلاقات بين قطر والسعودية، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في دول الخليج بعشرات الهاشتاغات التي نقلت قراءات المغردين للموضوع.

وقد تصدر هاشتاغ #قناه_الجزيره_تسيء_للملك_سلمان قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في معظم الدول العربية، مسجلا أكثر من 160 ألف تغريدة.

وأثار رسم كاريكاتيري نشرته قناة الجزيرة ، جدلا واسعا في عدد من الدول العربية، لما رأى فيه المغردون إساءة متعمدة للعاهل السعودي الملك سلمان، ما حدا بالقناة إلى حذفه من موقعها.

وقالت الجزيرة في تغريدة لها إنها “لم تقصد الإساءة لخادم الحرمين الشرفين”

واعتبر قطاع من المغردين نشر الكاريكاتير خروجا عن القواعد والخطوط الحمراء، بينما اتهم آخرون مطلقي الهاشتاغ “بالاصطياد في المياه العكرة” .

فغرد محمد الفوزان قائلا ” عذر #الجزيرة مرفوض نشر الإساءة أخف دلالاتها الغباء وعدم فهم الخطوط الحمراء أسأتم لرمزنا وقدمتم خدمة لمناهضيكم.”

أما المغرد عبدالله التميمي، فكتب ” الاصطياد في الماء العكر لن يستفيد منه من أراد الفتنة بين بلدي السعودية وبلدي الثاني قطر.”

كما شاع استخدام هاشتاغ #تنور_الكويت_ياتميم، في الكويت وقطر، بالتزامن مع انتشار أنباء زيارة مرتقبة لأمير قطر للكويت الأربعاء.

وفي الوقت الذي توقع فيه المشاركون في هاشتاغ #تنور_الكويت_ياتميم، نجاح الوساطة الكويتية في احتواء الأزمة الخليجية، استبعد المتفاعلون مع هاشتاغ #اغلاق_الحدود_القطريه_السعودية هذا الأمر، وتوقعوا تصعيدا بين البلدين يتطور إلى مواجهة عسكرية.

كما توقع مغردون آخرون حدوث اتفاق يطالب قطر بقطع علاقاتها مع إيران وحركة “الإخوان المسلمين”، على حد قولهم.

بينما، توقع آخرون تقاربا قطريا إيرانيا تركيا في المستقبل للتصدي لما وصفوه بـ “الرباعي السعودي الإماراتي البحريني المصري”.

وفاق عدد التغريدات عبر هاشتاغ #تنور_الكويت_ياتميم 18 ألف تغريدة، في حين سجل #اغلاق_الحدود_القطريه_السعوديه 80 ألف تغريدة.

وتحت هاشتاغ #كلنا_السعوديه_و_خليجنا_واحد، دعا معظم المغردين إلى درء الخلافات والاتحاد في وجه ما وصفوه بالمؤامرات الخارجية التي تهدف إلى “هدم البيت الخليجي ”

وحصد الهاشتاغ أكثر من 16 ألف تغريدة.

وفي نفس السياق .دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعى فى الخليج، هاشتاجا على “تويتر” بعنوان “إغلاق الحدود السعودية – القطرية”، للمطالبة بقطع العلاقات بين قطر والسعودية، وذلك على خلفية تصريحات تميم والتى أثنى فيها على إيران، وأساء فيها لعدد من دول الخليج.

وطالب مغردون بضرورة إغلاق الحدود بين البلدين، كإجراء أولى للرد على التصريحات المسيئة لتميم، فيما أثنى آخرون على طرح الفكرة، مؤكدين أنها إجراء أولى والبقية ستأتى.

وأطلقت العديد من الهاشتاجات خلال الأيام القليلة الماضية للرد على تصريحات تميم بن حمد، والتى أشاد فيها بالدور الإيرانى بالمنطقة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.