معكم من أجل الفقراء … شبابية إنسانية تعكس روح العراق الواحد

32 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2016 - 7:49 مساءً
معكم من أجل الفقراء … شبابية إنسانية تعكس روح العراق الواحد

صدق من قال: إن رمضان شهر الخير والعطاء، شهر تجتمع فيه الرحمات وتحبس كل الاعمال الشريرة. ومع انتصارات قواتنا الامنية البطلة بكافة صنوفها وبإسناد الحشدين الشعبي والعشائري في الفلوجة وتحريرها من جرذان داعش الارهابي، تتوالى مساهمات ومبادرات العراقيين الخيرة والمعبرة عن شعور عال بالمسؤولية تجاه ما يجري للكثير من العراقيين المظلومين الذين هجروا من ديارهم كرهاً وفقدوا الكثير من مستلزمات حياتهم جراء إرهاب داعش وفساد من يدعمهم.
حملة “معكم من اجل الفقراء” الشبابية والانسانية … حملة لمساعدة العائلات الفقيرة في العراق، تأسست عام 2013. يقول مدير الحملة مثنى داخل صفوك: إن الحملة بدأت بدعم ذاتي وبمشاركة عدد من الشباب لدعم العائلات الفقيرة مادياً ومعنوياً عام 2013، إذ أخذوا على عاتقهم مسؤولية إعانة الفقراء في بغداد والمحافظات الاخرى، مشيرا الى ان الحملة قامت في (١٣٠٠) مبادرة وجولة تبرعت خلالها بالعديد من الهدايا تشمل (بطانيات، ومواد غذائية، وملابس، واجهزة تدفئة، وادوية، وحفاظات الاطفال، والحقائب والقرطاسية للطلبة، والالعاب) فضلا عن مساعدات مادية على العائلات النازحة والفقيرة. مضيفاً: الحملة تعمل على مساعدة العائلات الفقيرة من خلال عدة نشاطات منها توفير العلاج وصبغ المنازل والتبرع بالدم وحملة أطفال السرطان وتوزيع الكراسي للمعاقين وغيرها. لافتا الى ان الحملة الشبابية لا تنتمي لأي جهة حزبية وتعتمد على جمع المكونات فيما بينهم.
مؤكدا أن الحملة سارعت لتقديم العائلات النازحة من الفلوجة التي والحمد لله عادت الى احضان العراق بعد ان قدمت قواتنا الامنية والحشدين الشعبي والعشائري اروع صور البطولة وطهروا أرض المساجد من دنس كفر داعش وعصاباته النتنة. كما نعمل حاليا على استكمال المرحلة الثانية من سلة رمضان لـ١٠٠٠ عائلة للنازحين والايتام وعوائل شهداء الحشد الشعبي في أطراف بغداد.



Source link

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.