منوعات جديدة :الساعة اليدوية الاغلى و وظيفة الثقوب في نوافذ الطائرات

443 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 9:26 مساءً
منوعات جديدة :الساعة اليدوية الاغلى و وظيفة الثقوب في نوافذ الطائرات

متابعة موقع دجلة واسط :

احتلت ساعة يد لـ”باتيك فيليب” في سويسرا، قائمة أغلى ساعات اليد في العالم على الإطلاق بعد أن وصل سعرها في مزاد “أونلي واتش” الخيري الذي أقيم في مدينة جنيف إلى 7.3 مليون دولار.

والساعة المصنوعة من الفولاذ، تحمل اسم 5016A وهي إعادة تصميم لإحدى ساعات “باتيك فيليب” التي صُممت للمرة الأولى في العام 1927.

وتعد هذه الساعة الأكثر تعقيداً في العالم، حيث صُنع قرصُها من 1500 قطعة، وتظهر في أرضيتها خريطة للسماء والنجوم في الليل وتتغير الساعة بتغير مواقعهما.

ومزاد “أونلي واتش” الخيري يُقام كل عامين بمشاركة أشهر الماركات العالمية، إسهاماً في تحقيق غرض خيري، تمثل هذا العام في جمع الأموال لصالح دعم أبحاث علاج مرض ضمور العضلات.

وظيفة الثقوب في نوافذ الطائرات

هناك من يمتلئ قلبه خوفا بعد ملاحظته ثقوبا صغيرة في نوافذ الطائرة التي يستقلها، إذ يمكن أن يرى في ذلك دلالة على تضرر الزجاج، لكن هذه الثقوب موجودة في كل نوافذ الطائرات، فلأي هدف هي؟

كل من يستقل الطائرات خلال أسفاره يلاحظ ثقوبا صغيرة في نوافذ الطائرات، وسبب ذلك لا يعرفه أغلب الركاب، لكنه أمر مهم جدا إذ غياب الثقوب هو الذي يجب أن يثير المخاوف، تعدل الثقوب الصغيرة في زجاج نوافذ الطائرات كم الضغط الذي يمر بين أجزاء النافذة الداخلية والخارجية، فتخفض هذه الثقوب المفيدة الضغط وتقي الزجاج الداخلي الضرر، إذ يتعرض فقط الجزء الخارجي من النافذة للضرر، واسم هذا الثقوب يدل على فائدتها، على حد المثل المشهور “كل اسم يدل على مسماه” وتسمى بالإنكليزية “breather hole” يعني “ثقوب التنفس” وذلك لأنها تجعل الركاب قادرين على التنفس في حال زيادة الضغط على الجزء الخارجي من النافذة، كما تبدد ثقوب التنفس هذه من على النافذة الضباب الذي تسببه تراكم الرطوبة ويعلق بين أجزاء النافذة.

حائزي أكبر جائزة علمية

أعلنت أسماء حائزي جائزة تمنح على التقدم السريع في العلم، وذلك ليلة الاثنين 8/9 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقد أسس هذه الجائزة التي تسلم في نطاق عدة فئات منها خمس في العلوم البيولوجية وواحدة في نظريات الفيزياء وفئة أخيرة خاصة بالرياضيات المستثمر الروسي يوري ميلنر وتبلغ قيمة كل من كبرى الجوائز المذكورة 3 ملايين دولار أمريكي.
وتلقى كورت ديسيروت وإدوارد بويدين هذه الجائزة في إحدى فئاتها البيولوجية لقاء مساهمتهما في تطوير معاملة الجينات بواسطة البصريات مما يسمح بإجراء بحوث علمية على عمل مخ الإنسان.
كما نال جون هاردي هذه الجائزة لقاء بحثه في موضوع أمراض تدهور الخلايا العصبية واكتشافه الجين الذي يؤدي تغيره إلى الإصابة بمرض ألزهايمر وحصلت هيلين غوبس على هذه الجائزة لقاء تطويرها عقاقير تخفض نسبة الكوليسترول في الدم مما يمنع حدوث نوبات قلبية وكذلك سفانتي بآبو الذي قرأ المجموعة الجينية للإنسان النياندرتالي.
وقد سلمت الجائزة المذكورة في فئة النظريات الفيزيائية لخمس مجموعات من الباحثين في مجال دراسة جُسَيم النيوترينو. هذا وتلقى إيان أغول جائزة التقدم السريع في فئة الرياضيات لقاء دراسته للمجموعات Ensembles.
اعداد نشرة العالم اليوم : موقع دجلة واسط
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.