ميدفيدف: هدفنا في سوريا هو التغلب على داعش

17 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 7:01 مساءً
ميدفيدف: هدفنا في سوريا هو التغلب على داعش

شفق نيوز/ قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف إن هدف العملية العسكرية الروسية في سوريا ليس دعم الرئيس السوري بشار الأسد وإنما التغلب على متشددي تنظيم "داعش".

وكانت روسيا قد بدأت ضربات جوية في سوريا بنهاية سبتمبر/أيلول في خطوة تقول موسكو إنها تضعف متشددي التنظيم ولكن القوى الغربية تقول إنها تهدف إلى دعم الأسد.

وأصابت بعض الضربات الجوية الروسية جماعات غير منتمية لـ"لدولة الإسلامية" ولكن تحاول الإطاحة بالأسد وهي مدعومة من الولايات المتحدة وحلفائها.

وأعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن أمله السبت في أن تستخدم إيران نفوذها للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد للسماح بإنشاء ممر إنساني، وحظر استخدام البراميل المتفجرة في النزاع المستمر منذ عام 2011.

وقال ميدفيديف في مقابلة مع قناة روسيا التلفزيونية "يجب على روسيا والولايات المتحدة وكل الدول الأخرى المعنية بإحلال السلام وبوجود حكومة قوية أيضا في هذه المنطقة وفي سوريا أن تبحث بشكل دقيق القضايا السياسية".

وأضاف "لا يهم حقيقة من يكون في الرئاسة. لا نريد أن يدير تنظيم "الدولة الإسلامية" سوريا .. أليس كذلك؟ يجب أن تكون حكومة متحضرة وشرعية. هذا هو ما نحتاج إلى أن نناقشه".

وقال في جواب على سؤال حول إن كان يجب أن يحكم الأسد سوريا "الأمر يرجع إلى الشعب السوري لتقرير من يكون رئيسا لسوريا … في الوقت الحالي نعمل على أساس أن الأسد هو الرئيس الشرعي".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قال الجمعة إنه ليس هناك تقارب في الأفكار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول استمرار حكم الأسد وإن الحرب الأهلية السورية يمكن أن تنتهي فقط بحل سياسي يؤدي إلى حكومة شاملة جديدة.

وقد نفذ السلاح الجوي الروسي – وفقا لما تقوله روسيا – 669 طلعة وأصاب 456 هدفا في سوريا منذ بدء العملية في 30 سبتمبر أيلول.

نفوذ إيران

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي وصل السبت إلى طهران في زيارة رسمية هي الأولى لوزير خارجية ألماني إلى هذا البلد منذ 12 عاما، "آمل أن تستخدم إيران نفوذها في المنطقة وبالطبع على الأسد ونظامه بحيث يتسنى لنا القيام بالخطوات الأولى لتهدئة الأوضاع".

Image زيارة شتاينماير لإيران هي الأولى منذ 12 عاما

وأوضح أن من بين هذه الخطوات "سماح النظام السوري بإنشاء ممر إنساني إلى سوريا وبوصول الإمدادات إلى السكان"، بالإضافة إلى التزامه بحظر استخدام البراميل المتفجرة.

وأضاف "هاتان هما الخطوتان الضروريتان، وآمل الحصول على مساعدة إيران ودعمها".

وتقدر الامم المتحدة وجود أكثر من 12 مليون شخص في سوريا بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، وفق ما أعلن مسؤول المساعدات الإنسانية في المنظمة ستيفن اوبريان الجمعة، مضيفا أن الأمم المتحدة تبذل كل جهدها لتحديد طرق آمنة لإيصال المساعدات إلى المحتاجين.

وغالبا ما تستخدم الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام السوري البراميل المتفجرة لقصف المناطق الخارجة عن سيطرتها، مما تسبب في مقتل الآلاف في البلاد وأثار تنديد العديد من المنظمات الدولية وغير الحكومية.

ولا يعترف الرئيس السوري بشار الأسد باستخدام قواته للبراميل المتفجرة، وهي عبارة عن براميل واسطوانات محشوة بالمتفجرات والمواد المعدنية ولا يمكن التحكم بدقة في أهدافها.

واكد شتاينماير على أن "وقف الجرائم في سوريا من مصلحة الجميع"، معتبرا أنه بإمكان إيران القيام بدور "بناء" في هذا الصدد.

وأعلن شتاينماير، الذي يزور إيران في إطار جولة في المنطقة تشمل السعودية والأردن، في كلمة أمام البرلمان الألماني الجمعة أنه سيزور إيران والسعودية على أمل "المساعدة في إقامة جسور لجمع الشركاء الإقليميين حول طاولة واحدة" لحل النزاع السوري.

وكانت ألمانيا واحدة من الدول الكبرى التي وقعت الاتفاق النووي مع إيران. وفي نهاية تموز/يوليو زار نائب المستشارة الألمانية وزير الاقتصاد سيغمار غابرييل إيران في أول زيارة من نوعها لمسؤول غربي.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.