الديمقراطي الكوردستاني يلقي بمسؤولية اعمال العنف على التغيير

23 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 - 1:47 مساءً
الديمقراطي الكوردستاني يلقي بمسؤولية اعمال العنف على التغيير

شفق نيوز/ اتهمت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي كتلة التغيير بمسؤولية اعمال العنف التي رافقت احتجاجات شعبية على مدى ثلاثة ايام مما ادى لسقوط قتلى وجرحى.

وقالت الكتلة في بيان ورد لشفق نيوز، ان اقليم كوردستان والعراق بصورة عامة يمران بوضع اقتصادي صعب جراء الحرب ضد ضد تنظيم داعش منذ اكثر من سنة ونصف السنة، مشيرة الى ان قوات البيشمركة تواجه بكل قوتها هجمات المتشددين.

واضافت ان اقليم كوردستان يحتضن الان حوالي مليوني لاجئ ونازح من العراق وسوريا، مما اثر ذلك العبء الثقيل على كاهل حكومة اقليم كوردستان وحمله نفقات باهظة في الوقت الذي لم تقم فيه الحكومة الاتحادية بواجبها الانساني والتزاماتها القانونية تجاه الاقليم جراء ما حدث.

واشارت الكتلة الى ان العوامل السابقة خلقت ازمة اقتصادية ومالية في الاقليم وهو ما حال دون صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين منذ ثلاثة اشهر وتسبب ذلك بشبه تعطيل للحركة التجارية والسوقية مما اثر في الظروف الاجتماعية للموظفين حيث يشكل اصحاب الرواتب ذوي الدخل المحدود نسبة اكثر من ٢٥ في المئة من مجموع سكان الاقليم.

وتابعت في بيانها ان هذا الامر دفع "مجاميع من معلمي المدارس والموظفين في محافظات السليمانية واربيل ودهوك وبعض الاقضية بالخروج في تظاهرات سلمية مدنية كممارسة ديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي في هذا الفضاء الانساني للحرية المصونة دستوريا وقانونيا".

ولفتت الى ان "حركة التغيير استغلت هذا الظرف ايام الجمعة والسبت والاحد بتحريض بعض الشبان والمراهقين دون سن ١٥ سنة ودمجهم في التظاهرات لتغيير مسارها واهدافها المدنية برشق مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالحجارة في مدن قلعة دزه وسيد صادق وكلار وحلبجة ومدن اخرى واطلاقات نارية في بعض الاحيان مما ادى الى استشهاد اثنين من كوادر حزبنا وجرح ما لا يقل عن ١٠ اخرين وحرق ٦ مقرات حزبية وتخريبات في ٤ مقرات اخرى".

وقالت الكتلة انها تؤيد "الممارسات الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي والتظاهرات السلمية المدنية الهادفة الى تحقيق حقوق المواطنين بجميع فئاتهم وتلبية مطالبهم المشروعة".

واستنكرت الكتلة "كل محاولات استعمال العنف والخروج عن المسار السلمي المكفول قانونا"، مشيرة الى ان "استعمال واستغلال صغار السن في اعمال الشغب منافية تماما لحقوق الانسان وحقوق الطفل العالمي".

وقالت ان "ما حدث في يوم الاثنين لرئيس برلمان كوردستان نأسف له في منع دخوله الى اربيل"، مبينة انها "تدابير احترازية وقتية لمنع وصول شرارة العنف واعمال الشغب ال مدينة اربيل الامنة".

وختمت بالقول "التطرف والتسلط لا يخدم مشروع الديمقراطية والشرعية القانونية وخاصة في هذا الظرف العصيب امام عدو عالمي "داعش" يريد النيل من جميع العراقيين بل وكل الانسانية، عليه ننادي وحدة الصفوف والرجوع الى منطق العقل وضبط النفس والسلم والتوافق".

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.