وزير النفط: العراق خسر 14 مليار دولار كتعويضات بسبب فساد حكومة المالكي

36 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2015 - 5:53 صباحًا
وزير النفط: العراق خسر 14 مليار دولار كتعويضات بسبب فساد حكومة المالكي

واحة الحرية

اعلن وزير النفط عادل عبد المهدي ، الاثنين، عن خسارة العراق 14 مليار دولار كتعويضات للشركات النفطية، عازيا ذلك الى “سوء التخطيط”، فيما أوضح أن الفساد الحقيقي والخسائر الكبرى والهدر الحقيقي للأموال بسبب الادارة بقوانين قديمة.

وقال عادل عبد المهدي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “العراق خسر 14 مليار و448 مليون و146 الف دولار وبمعدل 3.6 مليار دولار سنويا خلال فترة الحكم الثانية للسيد نوري المالكي منذ عام 2011 ولنهاية 2014 كتعويضات للشركات النفطية، نتيجة تعطيلات تتحمل هي مسؤوليتها”.

وأضاف عبد المهدي أن “سوء التخطيط او بسبب تطبيق قيود وتعليمات وإجراءات عمل بالية تخسرنا اكثر مما تحمينا او تدافع عن مصالحنا”، مشيراً إلى أن “عقود جولات التراخيص نصت في المادة 12/5 انه يحق للشركة الاستخراجية مراجعة مستوى الانتاج المقترح الخاص بأي برنامج عمل مقترح او مصادق عليه، وقد تطلب بموجب اشعار تحريري، من المقاول او المشغل زيادة او تقليص (تخفيض) معدل الانتاج من منطقة العقد لأي من الاسباب الاتية”.

وأشار عبد المهدي الى ان “الادارة والاقتصاد في اوضاع العالم المعاصر لا تدار بقوانين وضوابط وتعليمات اكل الدهر عليها وشرب، عادا ذلك “الفساد الحقيقي وهذه هي الخسائر الكبرى والهدر الحقيقي للأموال وهذا هو الغياب الحقيقي للتخطيط والإدارة الرشيدة”.

وعرض العراق حقوله النفطية خلال جولة التراخيص الأولى والثانية للتطوير من قبل شركات عالمية للتوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 6 مليون برميل يومياً، في غضون عام 2017 ، ويصدر العراق نفطه الخام من مينائي البصرة وخور العمية على الخليج العربي، فضلاً عن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.