العبادي: لا نحبذ التدخل الأجنبي العسكري في مشاكل داخلية

28 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2015 - 5:53 مساءً
العبادي: لا نحبذ التدخل الأجنبي العسكري في مشاكل داخلية

مطالباً الأمم المتحدة بايقاف تدفق الارهاب
بغداد ـ رياض الكعبي:
أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الاثنين، أن العراق يسعى لبناء علاقات جيدة مع المحيطين الاقليمي والدولي، وفيما أشار الى أن البلاد لا تحبذ التدخل الاجنبي والعسكري في مشاكل داخلية، شدد على أن العراق طلب حماية اجوائه ولم يطلب قوات برية.
وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقده، امس في بغداد وتابعته “الصباح الجديد”، إن “هناك ارهابيين اجانب بالآلاف يدخلون الى سوريا والعراق ليقتلوا العراقيين ويدمروا كامل البنى التحتية وهذا عمل اجرامي يجب ان يتوقف”، مستدركاً بالقول “نطالب من خلال الامم المتحدة بأن يكون العالم متحداً لايقاف هذا التدفق”.
وبين العبادي ، إن “ما حصل في اليمن هو نزاع داخلي له انعكاسات اقليمية لكن الرؤية العراقية تقول ان المشاكل الموجودة بين اليمنيين يجب ان تحل بينهم لإبعاد شبح التدخل الخارجي والحرب الخارجية التي تعرض المنطقة للخطر”.
وأضاف أن “العراق يتعرض لنفس الشيء ونأمل من هذه الدول ان تتعاون مع العراق في محاربة داعش بدل ان ننشغل في خلافات داخلية هنا وهناك لأن خطر الارهاب هو الخطر الاساسي”.
وأشار الى أن “العراق هو جزء من محيطه الاقليمي الدولي ونحن نريد ان نبني علاقات جيدة مع كل هذه الدول ولا نحبذ التدخل الاجنبي والعسكري وخصوصا في مشاكل داخلية في المجتمعات”.
وتابع رئيس الوزراء أن “العراق تعرض الى احتلال داعشي دخل عليه من سوريا واحتل الاراضي وعرض الموطنين الى القتل والتشريد ودمر بنانا التحتية فكان من حق الحكومة العراقية ان تلجأ الى المجتمع الدولي وتطلب مساعدته”، مؤكداً أن “العراق طلب حماية اجوائه فقط ولم يطلب قوات ارضية”.
وعد العبادي أن “تهريب النفط والآثار من قبل داعش للحصول على الاموال جريمة يجب ان يحاسب عليها اولئك الذين يقومون بها، وهناك تجار حروب يتعامل معهم تجار في دول مجاورة من اجل تهريب الاثار والمشتقات النفطية لاستمرار الماكنة الاجرامية لداعش”، مبيناً أن “جريمتين في ذلك، الاولى سرقة ممتلكات عراقية خصوصاً الاثار والثانية وصول اموال لداعش من اجل استمرار ماكنة القتل”.
وبشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق، قال العبادي “لم نستلم اي تقرير رسمي يشير الى تجاوز القوات الامنية على حقوق الانسان في جميع المحافظات”.
وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون خلال المؤتمر الصحفي إن “منظمة الامم المتحدة تساند وتدعم قرار منظمة اليونسكو بحماية الاثار والمواقع الاثرية في العراق”، مشيراً الى أن “الامم المتحدة ستواصل دعمها للعراق من اجل تجاوز الظروف التي يمر بها”.
وأضاف “ينبغي على الحكومة العراقية ان تدعم المدنيين الذي تم تحريرهم من سيطرة تنظيم داعش”، مشدداً بالقول “اطلعت على العمليات العسكرية التي تجري في تكريت، وأتمنى تحرير جميع المناطق العراقية من سيطرة التنظيم”.
ودعا الامين العام للأمم المتحدة الحكومة العراقية والمجتمع الدولي الى “دعم المهجرين والنازحين في عموم البلاد وتقديم كل ما يساهم في تخفيف معاناتهم”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.