سفارة باكستان بصنعاء تنفي المشاركة في العدوان على اليمن

46 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 28 مارس 2015 - 11:51 صباحًا
سفارة باكستان بصنعاء تنفي المشاركة في العدوان على اليمن

الاتجاه برس

نفت سفارة باكستان في صنعاء الشائعات حول مشاركة إسلام آباد في العدوان الذي تشنه السعودية على اليمن.

وقال السفير الباكستاني عرفان يوسف شامي إن وسائل الإعلام الدولية والإقليمية عملت على نقل معلومات مضللة حول مشاركة الطائرات الباكستانية في الغارات على اليمن.

وأكد أن بلاده لم ترسل أي طائرة، داعياً جميع الأطراف السياسية في اليمن إلى العودة للحوار كأولوية قصوى لتحقيق السلام والاستقرار.

كما وصرح وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف الجمعة أنه لم يتم اتخاذ أي قرار يتعلق بمشاركة محتملة من قبل باكستان في عملية العدوان على اليمن التي تهدف إلى دعم الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي مقابل الجيش اليمني واللجان الشعبية.

وقال آصف “لا نريد أن نتورط في تمدد (للنزاع) وسنحاول احتواءه”. وأعلن إرجاء زيارة وفد باكستاني كان يفترض أن يتوجه إلى السعودية “ليوم أو يومين” بعد اجتماع الجامعة العربية.

وكانت باكستان أعلنت أنها سترسل الجمعة وفداً رفيع المستوى إلى السعودية لتقييم مشاركة محتملة في العملية العسكرية في اليمن ووعدت بـ”رد قوي” على أي عدوان على المملكة حليفها الاستراتيجي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية تسنيم إسلام في لقائها الأسبوعي مع الصحافيين “يمكنني أن أؤكد أن السعودية اتصلت بنا”.

ثم اجتمع في وقت لاحق رئيس الوزراء نواز شريف مع مستشاره للأمن سرتاج عزيز ووزير الدفاع خواجه آصف وقائد الجيش راحيل شريف والقائد الجديد لسلاح الجو سهيل أمان لبحث الوضع في اليمن.

 

وأكد وزير الدفاع الباكستاني أمس الجمعة “نحن لا ولن نشارك في أي نزاع يقسم العالم الإسلامي”. وأضاف “إذا كان هناك أي تهديد لسيادة السعودية أو سلامة أراضيها، فباكستان ستدافع عنها أياً يكن الثمن”. sa

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.