قوات خاصة بحرب الشوارع تستعد لفتح الصفحة الثانية من تحرير تكريت

71 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2015 - 5:50 مساءً
قوات خاصة بحرب الشوارع تستعد لفتح الصفحة الثانية من تحرير تكريت

مشاركة التحالف الدولي في المعركة ما تزال غير مؤكدة
صلاح الدين ـ عمار علي:
أكد مصدر أمني في قيادة عمليات سامراء أن مشاركة التحالف الدولي بتوجيه ضربات جوية على مواقع تنظيم “داعش” في معركة تحرير مدينة تكريت ما زالت غير مؤكدة ويشوبها غموض في المعلومات بهذا الإتجاه، مبيناً أن قوات عراقية متخصصة بحرب الشوارع وصلت إلى محافظة صلاح الدين من أجل إستئناف العمليات العسكرية وتحرير باقي مناطق المحافظة خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال المصدر الذي طلب عدم الإشارة إلى إسمه الى “الصباح الجديد” إن “المعلومات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن نية التحالف الدولي بتوجيه ضربات جوية على مواقع داعش في صلاح الدين ما تزال غامضة وغير مؤكدة”، مشيراً إلى أن “هذه المعلومات ربما تكون سرية كون الحكومة العراقية والقيادات الأمنية لم تتحدث لحد الآن بهذا الخصوص”.
وأضاف أن “الغاية من إعلان بعض الأعضاء المشاركين في التحالف الدولي عن نية المباشرة بشن غارات جوية على مواقع المسلحين في محافظة صلاح الدين هي لمنع إيران من توجيه أي ضربات جوية في معركة تكريت، لافتاً إلى أن “مشاركة إيران بهذه العمليات العسكرية أثارت حفيظة أمريكا والتي بدورها ربما تنوي القيام بإنقلاب على إيران داخل المعركة على حساب العراق”.
وكان دبلوماسي رفيع من دولة غربية عضو بالتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” قد أعلن أن العراق على وشك أن يطلب من التحالف توجيه ضربات جوية في الحملة التي تستهدف استعادة تكريت، بحسب ما نقلته رويترز.
وبخصوص العمليات العسكرية وما يجري على الأرض حالياً في صلاح الدين أكد المصدر أن “قوات الجيش العراقي ومقاتلي الحشد الشعبي أخذوا عهداً على أنفسهم بحسم تحرير مدينة تكريت خلال الأيام القليلة المقبلة”، كاشفاً بالقول “سوف تبدأ الصفحة الثانية من عمليات التحرير خصوصاً مع وصول كافة القوات الخاصة بحرب الشوارع وفرق الجهد الهندسي لإزالة آلاف الأطنان من المواد المتفجرة”.
وتحاصر القوات العراقية مدينة تكريت من جميع الجهات منذ عشرة أيام وتنتظر استكمال الاستعدادات العسكرية لاقتحامها، حيث باشرت الأجهزة الأمنية منذ بداية الشهر الحالي هجوما عسكريا واسعا بمشاركة 30 ألفًا من قوات الجيش والحشد الشعبي وأبناء العشائر لطرد تنظيم “داعش” من محافظة صلاح الدين وتمهيد الطريق لوصول القوات العراقية إلى حدود محافظة نينوى ومركزها الموصل، معقل التنظيم في العراق.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.