عملية تكريت.. طائرات التحالف ترصد تحركات داعش

66 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2015 - 5:48 صباحًا
عملية تكريت.. طائرات التحالف ترصد تحركات داعش

الصفحة الرئيسية / أهم الأخبار

عناصر من الحشد الشعبي يقصفون مواقع لداعش في تكريت

مقالات ذات صلة

  • البنتاغون: العراق لم يطلب من التحالف تنفيذ غارات على تكريت
  •  في تكريت.. لماذا تأخر التحرير؟
  • القوات العراقية تصد هجوما لداعش قرب جامعة تكريت

بدأت طائرات ومقاتلات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بتنفيذ عمليات استطلاع في مدينة تكريت التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش وتحاصرها القوات العراقية منذ نحو أسبوعين.

وأفاد مسؤول عسكري في التحالف الدولي، رفض الكشف عن هويته، بأن العمليات التي بدأت منذ السبت الماضي، تزود القوات العراقية بمعلومات استخباراتية وأخرى تكتيكية حول مواقع وتحركات داعش في المدينة.

وأوضح المصدر أن العمليات الاستطلاعية بدأت بناء على طلب من الحكومة العراقية لمساعدة القوات العراقية والحشد الشعبي وأبناء العشائر، في عملية استعادة السيطرة على تكريت.

وهذه المرة الأولى التي يجري فيها التنسيق بين التحالف الدولي والحكومة العراقية، في عملية استعادة تكريت.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت مطلع الشهر الجاري بدء عملية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على المدينة والمناطق المحيطة بها، قبل أن تعلن وقف العمليات العسكرية الأسبوع الماضي للتخلص من العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم لعرقلة تقدم القوات العراقية.

ويأتي هذا فيما واصلت مقاتلات التحالف الدولي الثلاثاء ضرب مواقع لداعش في مناطق أخرى من العراق.

فقد أدى قصف استهدف مقرا رئيسيا للتنظيم في قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى، إلى مقتل وإصابة العشرات من عناصر داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل “راديو سوا” في كركوك أحمد الحيالي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات
 


كلمات رئيسية

العراق,تكريت,داعش,التحالف الدولي,الحشد الشعبي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.