المرجع اليعقوبي: الحاجة الى مجلس الأعيان والحكماء مستمرة الى ما بعد دحر الإرهاب

33 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 مارس 2015 - 5:48 مساءً
المرجع اليعقوبي: الحاجة الى مجلس الأعيان والحكماء مستمرة الى ما بعد دحر الإرهاب

شبكة النجف الان/ النجف الاشرف / فراس الكرباسي /

جدد المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، الاحد، التأكيد على تأسيس مجلس الأعيان الحكماء للقيام بالوظائف الحيوية والدعوة الى التأسيس وفق تقنين دستوري، وهي أهداف تستحق بذل جهود عظيمة لإنجاح المشروع. وقد رحَّب المرجع اليعقوبي بتبني عدد من القيادات السياسية البارزة في البلد لهذا المشروع وإجراء محادثات جدّية حوله، كما أن وزير العدل السابق وعضو اللجنة القانونية في البرلمان الحالي النائب حسن الشمري أكمل الصياغة القانونية للمشروع لتقديمها الى الجهات المعنية لقراءتها ومراجعتها ومن ثم إقرارها. وقال المرجع اليعقوبي لدى استقباله عدداً من زعماء العشائر في النجف الأشرف أن الحاجة لهذا المجلس لا تقتصر على الفترة الحالية وما تشهده من تحديات رهيبة، وإنما لما بعد هذه المرحلة واندحار الإرهاب بإذن الله، لأن الشرخ المجتمعي الذي أحدثته هذه الصراعات وصل الى حد تقاتل أبناء العشيرة الواحدة كما يحصل الآن في صلاح الدين لأن بعضهم انخرط في المجاميع المسلحة الخارجة عن الدولة والقانون والبعض الآخر اصطف الى جانب الدولة والنظام مضافا الى عوامل الإنقسام الاخرى مما يوجب بذل جهود جبارة لإعادة الوئام النظام وبناء البلد والمجتمع على أُسس قويمة وصحيحة. وكان المرجع اليعقوبي دعا في منصف شهر شباط الماضي الى تشكيل مجلس الاعيان والحكماء وفق تقنين دستوري فقد حث حكماء المجتمع وزعماء العشائر وأعيان البلد على التحرك والمشاركة في حل المشاكل ومعالجة القضايا المهمة، ولا مانع من ان يكون ذلك وفق تقنين دستوري كتشكيل مجلس للاعيان او الحكماء يضمّهم جميعا. وقال المرجع اليعقوبي في لقائه بجمع من شيوخ ووجوه العشائر من السنة والشيعة، ان هذا المجلس يمكن ان يأخذ دوره الفاعل في عدة قضايا منها حل النزاعات والصراعات التي تحصل بين العشائر كالذي حصل مؤخرا في شمال البصرة وادى الى مقتل وجرح العديد من الاشخاص وترويع المدنيين والابرياء وانقطاع ارزاق المئات من الناس وفصل عدد كبير من الموظفين وطلبة الجامعات لعدم قدرتهم على الدوام وغير ذلك من التداعيات والمشاركة في تعبئة المقاتلين لصد الارهاب ودحره وحماية النفوس والاعراض والممتلكات من الفساد والتخريب. واضاف المرجع اليعقوبي ومن مهام المجلس بذل الجهود في اقناع الكثير من الشباب الذي تورطوا في الانضمام الى الجماعات الارهابية بسبب غسيل الدماغ الذي تعرضوا له والحرمان الذي يعيشونه فيقوم المجلس بترشيدهم وكفالتهم واعادة دمجهم في المجتمع والسعي لإيجاد حياة كريمة لهم وحفظ وحدة المجتمع وتماسكه وردم الفجوات التي يصنعها البعض لمصالح يراها، ولأن الكثير من العشائر تضم تنوعاً طائفياً داخلها وعلاقات المصاهرة وروابط اجتماعية فيما بينها على تمام مساحة العراق فإنها أقدر من ألف مؤتمر للمصالحة الوطنية على حفظ هذه الوحدة وإعادة كلمة الاخوّة لأبناء الوطن الواحد، ولدينا نموذج صالح على ذلك في التعاون الصادق بين اهالي بلد والضلوعية مما جعلهم قادرين على مقاومة كل هجمات الارهابيين الشرسة على الضلوعية طيلة ستة اشهر حتى قضوا عليها تمام بفضل الله تبارك وتعالى وبث الروح الوطنية ومقاومة مشاريع التقسيم والتفتيت التي ينادي بها البعض في داخل العراق وخارجه، وان انتشار العشائر على تمام محافظات العراق كفيل بحفظ وحدة العراق والشعور بالهوية الوطنية . وتابعالمرجع اليعقوبي ممارسة الدور الرقابي على أداء السياسيين وسائر موظفي الدولة باعتبارهم سلطة خامسة يستطيعون من خلالها خلق رأي عام وموقف موحد لتصحيح الفساد والانحراف وفضح المسيئين، وحينئذٍ سنستطيع الحد من الفساد الذي خرّب مؤسسات الدولة وأهدر المال العام وأضاع مصالح البلاد وإيصال صوت المحرومين والمظلومين واصحاب الحقوق من عامة الشعب الذين لا يستطيعون ايصال صوتهم ولا يصغي اليهم احد من المسؤولين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.