المواطن: بيان الأزهر ضد الحشد الشعبي صادم وانتزع منه عنوة وعليه تصحيحه لتأكيد اعتداله

30 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 مارس 2015 - 5:47 مساءً
المواطن: بيان الأزهر ضد الحشد الشعبي صادم وانتزع منه عنوة وعليه تصحيحه لتأكيد اعتداله

المدى برس/ بغداد

عدت كتلة المواطن النيابية، اليوم السبت، أن بيان الجامع الأزهر بشأن الحشد الشعبي شكل “صدمة كبيرة”،  ودعته لتصحيح موقفه وترسيخ الانطباع التاريخي المأخوذ عنه في “الاعتدال والوسطية”، موكدة  أن “الإرهاب الأسود” الذي “يدنس” أرض العراق هو نفسه الذي يقتل الجنود المصريين “الأبرياء” في سيناء.

وقال رئيس الكتلة، حامد الخضري، في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “بيان الأزهر الشريف بشأن الحشد الشعبي العراقي مثل صدمة كبيرة”، مشيراً إلى أن “المعتاد من مثل هذه المؤسسات الدينية أن تزن الأمور قبل اطلاق الأحكام والتصريحات، وكان على الأزهر الشريف أن يتوخى الدقة ولا تنتزع منه المواقف عنوة”.

ورأى الخضري، أن “الأجدر بالأزهر كمؤسسة دينية كبيرة، كان أن يرسل وفداً لتحري الحقائق والتواصل مع الحكومة العراقية والأطراف ذات العلاقة، ويبدي قلقه ويستمع منها ليقرر بعدها موقفه”، عاداً أن “أبسط الحقائق التي تجاهلها بيان الأزهر هو أن الحشد الشعبي لو كان ينوي أن يعيث في الأرض فساداً، لما صبر على أولئك المجرمين وهم يدنسون أرضنا كل تلك المدة، وكان يكفي محاصرتهم واستمرار القصف عليهم وتحطيم المدن فوق رؤوسهم”.

وأضاف رئيس كتلة المواطن البرلمانية، أن “أبناء الحشد الشعبي يقدمون التضحيات والشهداء لكي يقللوا الخسائر بالمدنيين والبنى التحتية والمنشآت العامة والخاصة، ويتقدموا بحذر في القرى والأرياف ولا يستعجلون اقتحامها إلا بعد تأمين سكانها”، معرباً عن أمله بأن “يقوم الأزهر الشريف بتصحيح موقفه وترسيخ الانطباع التاريخي المأخوذ عنه في الاعتدال والوسطية وجمع كلمة المسلمين”.

وأكد الخضري، أن “الأمة الإسلامية تعيش حالياً حالة من الانقسام والتشظي وتحتاج إلى مواقف مسؤولة تضمد جراحاتها وتعمق لحمتها”، لافتاً إلى أن “الإرهاب الأسود الذي يدنس أرض العراق اليوم هو نفسه الذي يدنس أرض سيناء ويتلذذ بقتل الجنود المصريين الأبرياء فيها”.

وكان رجال دين شيعة وسنة، عدو في (الـ19 من آذار 2015 الحالي)، أن بيان الأزهر بشأن الحشد الشعبي “غامض” وينم عن “عدم وعي” بخطورة المرحلة التي يعيشها العالم الإسلامي، وفي حين رجحوا قيام جهات معنية لم يحددوها بـ”توريطه”، دعوه إلى مراجعة تصريحاته و”الاعتذار” عنها.

وكان الجامع الأزهر قد أعرب في بيان صدر عنه قبل أيام، عن قلقه مما “يرتكبه الحشد الشعبي المتحالف مع الجيش العراقي من ذبح واعتداء بغير حق ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى التنظيم أو غيرها من الجماعات الإرهابية”.

وكانت التحالف الوطني ولجنة الاوقاف البرلمانية، استنكرا في (الـ13 من آذار 2015 الحالي)، تصريحات الأزهر ضد الحشد الشعبي، ودعوا الحكومة لتقديم مذكرة احتجاج للأزهر، في حين دعت لجنة الاوقاف البرلمانية الأزهر إلى تصحيح بيانه ضد الحشد الشعبي ونصرته بدلاً من الطعن فيه.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.