أطراف الأزمة الليبية يستأنفون جلسات الحوار في المغرب

23 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 مارس 2015 - 11:29 مساءً
أطراف الأزمة الليبية يستأنفون جلسات الحوار في المغرب

تستأنف الخميس في المغرب جولة جديدة من المحادثات بين أطراف الأزمة الليبية في محاولة لبحث اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إنهاء الفوضى التي تعيشها البلاد منذ عام 2011.

وكان مقررا أن تنطلق هذه الجولة من المحادثات السياسية الأسبوع الماضي، ليتم تأجيلها بطلب من البرلمان الليبي المعترف به دوليا.

وحثت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا التي ترعى المحادثات أطراف النزاع “على الكف عن زيادة التصعيد العسكري”، واعتبرت في بيان الأربعاء أن الغارات على المرافق الحيوية مثل المطارات “تمثل محاولة متعمدة لتقويض جهود الوصول إلى حل سياسي للصراع من خلال الحوار”.

وقبيل اجتماع المغرب، استهدفت طائرة “مجهولة” محيط المدرج الرئيسي لمطار قاعدة معيتيقة الجوية الذي تستخدمه السلطات الحاكمة في طرابلس.
ويأتي هذا الهجوم أيضا عشية انطلاق أول رحلة من العاصمة الليبية إلى تونس بعد أشهر من التوقف.

وأفاد المتحدث باسم أجهزة المطار فوزي الميلادي بأن غارة من طائرة مجهولة استهدفت صباح الخميس محيط المدرج الرئيسي للمطار معيتيقة “من دون أن تلحق أي أضرار بالمدرج”، وأضاف أن حركة الطيران لم تتأثر ولا تزال الرحلات تسير بشكل طبيعي. 

وبحسب الميلادي، فإن المطار يسير حاليا رحلات من وإلى إسطنبول ومالطا ونيامي والخرطوم، إلى جانب رحلات داخلية باتجاه مطاري طبرق والأبرق شرقا.

وأكد الميلادي أنه من المفترض أن تستعيد الطائرات الليبية التابعة للخطوط الجوية الرسمية وطيران “الإفريقية” الجمعة رحلاتها إلى تونس، وتحديدا إلى مطار صفاقس شمالي شرق العاصمة التونسية، بعد نحو ستة أشهر من التوقف.

وتعرضت قاعدة معيتيقة لهجمات مسلحة بعدما أدى النزاع المسلح بين طرفي الأزمة إلى إغلاق المطار الرئيسي للعاصمة، مما دفع بمعظم شركات الطيران الأجنبية إلى إلغاء رحلاتها إلى طرابلس.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.