دمشق: العملية التركية بسوريا عدوان سافر

69 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 فبراير 2015 - 5:20 مساءً
دمشق: العملية التركية بسوريا عدوان سافر

انتقدت السلطات السورية العملية العسكرية التي نفذتها القوات التركية قرب حلب مساء أمس ونقلت فيها رفات سليمان شاه (جد مؤسس الدولة العثمانية) والقوة التي تحرسه، ووصفت دمشق العملية بـ “العدوان السافر”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر بالخارجية قوله إن “تركيا لم تكتف بتقديم كل أشكال الدعم لأدواتها من عصابات داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) والنصرة وغيرهما من التنظيمات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، بل قامت فجر اليوم بعدوان سافر على الأراضي السورية”. 

وأشار بيان للخارجية السورية إلى أن “انتهاك” تركيا للاتفاقية “يحمل السلطات التركية المسؤولية المترتبة عن تداعيات هذا العدوان”.

وأقرت دمشق بإبلاغ أنقرة القنصلية السورية بإسطنبول قبيل العملية بمنطقة الضريح التي تعد أرضا تركية بمقتضى اتفاقية دولية موقعة عام 1920. إلا أن أنقرة لم تنتظر موافقة الجانب السوري على ذلك.

واعتبرت السلطات السورية أن تنفيذ العملية في مكان يوجد فيه تنظيم الدولة “يؤكد عمق الروابط القائمة بين الحكومة التركية وهذا التنظيم الإرهابي”. 

غير أن وكالة الأناضول نقلت عن مصادر دبلوماسية أن تركيا وجهت مذكرة دبلوماسية إلى السلطات السورية تتعلق بالعملية قبل تنفيذها.

من جانبه، أعلن المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الأحد، أن الحكومة التركية أبلغت الائتلاف قبل بدء العملية. 

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أعلن صباح اليوم أن بلاده نظمت عملية عسكرية قرب حلب في سوريا نقلت فيها ضريح سليمان شاه إلى تركيا مؤقتا، وأجلت بنجاح جنودا كانوا يحرسونه. 

وقال أوغلو، في مؤتمر صحفي بمقر قيادة الجيش، إن ضريح سليمان شاه نقل بأمان وبشكل مؤقت إلى تركيا تمهيدا لإرجاعه إلى سوريا، مشيرا إلى أن منطقة في قرية “آشمة” بسوريا وضعت تحت سيطرة الجيش التركي ورفع العلم بها تمهيدا لنقل الرفات إليها لاحقا.

وأكد أنه تم إجلاء 38 تركيا كانوا يحرسون ضريح سليمان شاه الواقع بمنطقة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، في عملية شاركت فيها مائة عربة عسكرية منها 39 دبابة و572 جنديا، وتمت عبر مركز مرشد بينار الحدودي بجنوب شرق البلاد.

وأشار أوغلو إلى أن هذه العملية العسكرية تقررت بسبب تدهور الوضع حول الجيب التركي الذي تبلغ مساحته بضع مئات من الأمتار المربعة. وذكر أن بلاده لم تطلب إذنا ولا مساعدة في المهمة، لكنها أخبرت حلفاء في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بعد بدء العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.