الناصري : التغيير في حكومة ذي قار سيطال عدد من محافظات الوسط والجنوب

65 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 فبراير 2015 - 11:20 صباحًا
الناصري : التغيير في حكومة ذي قار سيطال عدد من محافظات الوسط والجنوب

 

المدى برس/ذي قار

اكد محافظ ذي قار المقال يحيى الناصري ،اليوم الاحد،ان التغيير السياسي الذي حصل في المحافظة والذي استهدف رئيس مجلس المحافظة والمحافظ هو مقدمة لتغييرات اخرى ستطال عدد من محافظات الوسط والجنوب خلال المرحلة القادمة وستنعكس سلبا على الامن وتقديم الخدمات.

وقال الناصري في بيان صحفي تلقت (المدى برس) نسخة منه ان ” التغيير انطلقت حلقاته الاولى في محافظة واسط في مخطط لإرباك واستهداف المحافظات في جنوب ووسط البلاد وهي محافظات امنة ومستقره”،لافتا الى “وجود بوادر استهداف سياسي قادم في البصرة والسماوة والنجف وبابل”.

واضاف الناصري ان ” استهداف المحافظات المستقرة بهذه الصورة هو ارباك سياسي واساءة واضحة ومخطط مكشوف لتغيير الوضع السياسي في المحافظات والتاثير على الامن الذي تنعم به محافظة ذي قار والمحافظات الاخرى في الوسط والجنوب “.

واشار محافظ ذي قار الى وجود توجه مقصود لتغيير الديموغرافية السياسية في المحافظات المذكورة والتأثير على امنها وادارتها وان هذا التوجه سينعكس سلبا على امن المحافظات وتقديم الخدمات الى المواطنين “.

وكان مجلس ذي قار، أقال يوم الخميس 19 شباط 2015 ، المحافظ يحيى محمد باقر الناصري بعد يوم واحد من إقالة رئيس المجلس يحيى المشرفاوي، وفيما صوت 22 عضواً في المجلس على الإقالة من أصل 24 حضروا الجلسة، في حين عزا عضو بالمجلس القرار الى  تغيب المحافظ عن الجلسات الاستجوابية المتعلقة بهدر المال العام.

وكان محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري قرر يوم الجمعة 20 شباط 2015 تقديم طلب الى محكمة القضاء الاداري لغرض الطعن بقرار اقالته من منصبه الذي اتخذه مجلس محافظة ذي قار يوم امس ، وفيما اكد استمراره في اداء مهامه الادارية وتقديم الخدمات للمواطنين ، اشار الى ان الاتفاقات الاخيرة التي تمت في مجلس المحافظة هي على توزيع المناصب والمغانم وكعكة السلطة بين اعضاء التحالف الجديد وبالتالي كانت الرغبات الشخصية هي السائدة للوصول الى منصب المحافظة والنائب الاول والنائب الثاني وكذلك معاوني المحافظ وغيرها من المناصب .

وكان مجلس محافظة ذي قار، أعلن يوم الأربعاء 18 شباط 2015 ، عن قرار إعفاء رئيس مجلسه يحيى المشرفاوي من منصبه بحضور 20 عضواً وبغياب كافة أعضاء ائتلاف أبناء ذي قار، وفيما أكد أن المجلس سيختار بديلاً عن رئيسه المعفى عنه، أشار الى أنه سيعود عضواً في مجلس المحافظة.

وكان محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري، أعرب يوم (الأحد 25 كانون الثاني 2015)، عن ترحيبه بدعوة مجلس المحافظة لاستجوابه، وأكد انه سلم كتاب استيضاح إلى مجلس المحافظة لغرض تبيان “الغموض” في بعض الأسئلة، وفيما أشار إلى أن الاستجواب هو حالة ديمقراطية وممارسة مستقبلية لتثبيت أسس الديمقراطية، دعا الجميع إلى الارتقاء إلى “مستوى المسؤولية والابتعاد عن الدوافع الشخصية”.

وكان مجلس محافظة ذي قار، انتخب الاثنين (26 كانون الثاني2015)، عضو المجلس سعد البدري أميناً للسر خلال جلسة حضرتها كتلة ائتلاف مستقبل ذي قار، وحدد يومي الأربعاء والخميس موعداً لاستجواب رئيسه والمحافظ، وفيما وصف رئيس المجلس يحيى المشرفاوي الجلسة بـ”غير القانونية”، عزا السبب إلى عدم اكتمال النصاب القانوني.

وكانت تحالف مستقبل ذي قار بمجلس المحافظة، أعلن يوم الخميس (15 كانون الثاني 2015)، عن عقد اجتماع لمجلس المحافظة وتحقيق النصاب القانوني، وفيما أكدت أن المجتمعين قرروا استجواب رئيس المجلس بسبب تعطيله أعماله من دون مبرر، نفى رئيس المجلس علمه بعقد الجلسة، واصفاً إياها بـ”غير الشرعية”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.