الكرد يهددون بالإنسحاب من الحكومة والبرلمان لعدم تسلم موازنة الإقليم

31 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 فبراير 2015 - 11:21 مساءً
الكرد يهددون بالإنسحاب من الحكومة والبرلمان لعدم تسلم موازنة الإقليم

اليوم اجتماع لقياداتهم في أربيل
بغداد – نجلاء صلاح الدين:
كشف التحالف الكردستاني، أمس السبت، عن اجتماع “مهم” لقياداته يُعقد اليوم في اربيل لمناقشة تداعيات تعطل الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل، وفيما أكد أن خيار الانسحاب من الحكومة ومجلس النواب سيكون حاضراً بقوة على جدول اعمال هذا اللقاء، لوّح بالامتناع عن تسليم شركة التسويق الاتحادية (سومو) عائدات نفط الاقليم وكركوك في “حال أستمر الوضع على حاله”.
وفي مقابل ذلك، تقول الحكومة الاتحادية إنها مع تسوية الاتفاقيات بطريقة سلمية، مشددّة على بوادر بتسوية هذه الخلافات خلال ايام قليلة.
وذكر النائب عن التحالف الكردستاني عرفات كرم في تصريح الى “الصباح الجديد” إن “اجتماعاً لزعماء الكتل النيابية الكردية سيعقد اليوم في اربيل يناقش المشكلات العالقة مع الحكومة الاتحادية”.
وتابع كرم أن “عدداً من الخيارات مطروحة على طاولة الاجتماع من بينها سحب وزرائنا ونوابنا اذا استمرت الحكومة الاتحادية بعدم دفع حصة الاقليم من الموازنة”.
وتمنح موازنة 2015 الحق لأي من الطرفين الانسحاب من الاتفاقيات المبرمة بينهما في حال اخل الطرف الاخر بالتزامه، وهو ما تحتج به الحكومة الاتحادية في عدم تسليمها مستحقات الاقليم خلال الشهر الماضي البالغة تريليون و200 مليار دينار؛ لأنها تلقت 200 الف برميل يومياً عكس ما كان متفق عليه في أن يكون مجموع ما تتسلمه من ابار كردستان وكركوك 550 الف برميل.
لكن النائب الكردي عاد ليوضح “نحن مع حل المشكلات بالطرق السلمية وبالاعتماد على الدستور والابتعاد عن لي الاذرع”، منبها ً إلى ” تحملنا اعباءً كثيرة من بينها النازحين وتعطيل المشاريع الاستثمارية ورواتب الموظفين وقوات البيشمركة في وقت حرمتنا الحكومة السابقة من حقنا في الموازنة”.
وينقل القيادي الكردي، عن رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب احمد الجلبي القول بان “الدولة لديها اموال وليست مفلسة، وأنها مستمرة في دفع رواتب موظفيها”.
كما حذر من “وضع كارثي يلوح في أفق علاقات بغداد واربيل، وأن الاخيرة لن تلتزم بأرسال الصادرات النفطية عبر (سومو) من دون تحقيق مطالبها”.
وفيما شددّ المتحدث باسم مجلس الوزراء سعد الحديثي على “التزام الحكومة الاتحادية بتنفيذ الاتفاق النفطي مع اربيل”، طالب الاقليم بـ “تسليم 550 الف برميل يومياً كي يحصل على حصته من الموازنة”.
وشكا الحديثي في تصريح إلى “الصباح الجديد” من “ضعف السيولة المالية التي تمكن بغداد من تسليم اربيل مستحقاتها”، وذهب إلى أن “موازنة 2015 لم تدخل النفاذ حتى الان ونحن بانتظار نشرها في الجريدة الرسمية”
ولا تزال الحكومة الاتحادية تعول على الحوار في مواجهة الازمات المتكررة مع الاقليم، ويبيّن الحديثي “بالمباحثات نستطيع تجاوز العقبات السياسية والفنية التي تعترض الاتفاق النفطي”، منوهاً إلى “بوادر ظهرت خلال الساعات الماضية تشير إلى امكانية تقويض الازمة قريباً”.
يذكر أن مجلس الوزراء قرر، في (2 كانون الأول 2014)، الموافقة على الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الذي ينص على تسليم الإقليم ما لا يقل عن 250 ألف برميل نفط يوميا إلى بغداد لغرض التصدير، وذلك عقب توصل الوفد الكردي برئاسة نيجيرفان بارزاني مع الحكومة العراقية إلى اتفاق بشأن حصة الإقليم في الموازنة وتصدير النفط.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع دجلة واسط الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.